في السنوات الأخيرة، بدأ المجتمع العالمي للأرشيفات، إلى جانب نشطاء حقوق الإنسان والمحامين، بصياغة المبادئ والخطوط الموجهة المتعلقة بمسألة الوصول إلى المواد الأرشيفيّة. تمت صياغة وثائق المبادىء بمساعدة قواميس مهنية، وثائق سياسات لهيئات داخل الدّولة وهيئات دوليّة، وحكم محاكم وطنيّة ودوليّة. تمّ تصميم وثائق المبادئ المهنية لمساعدة الأرشيفات والأرشيفيّين في الإيفاء بالتزاماتهم الأخلاقيّة بضمان وصول أوسع قدر الإمكان إلى المواد الأرشيفية، مع التوازن السليم لواجبهم حماية المصالح مثل الأمن والخصوصية.

الإعلان العالمي للأرشيف

يؤكّد الإعلان العالمي على الأهمية المميزة للأرشيفات في إثراء معرفة المجتمع الإنساني وضمان شفافية السلطة ودعم الديموقراطية وحقوق الإنسان وحفظ الذاكرة الجماعية. ويتعاطى الإعلان مع مجال الأرشفة على أنّه حقل مهني يحمل العاملون فيه مهمة الرعاية والاهتمام بالأرشيف ومحفوظاته وتشجيع قدرة الوصول العام إليها. وقد قامت بصياغة الإعلان مجموعة عمل منبثقة عن المجلس الدولي للأرشيف حيث تم تبنّيه من قبل منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو).

مبادئ الوصول إلى الأرشيفات

تشكّل وثيقة المبادئ دليلاً عمليًا حول إتاحة الوصول الأفضل للجمهور إلى مواد الأرشيف مع الامتناع عن رفع السرية عن المواد التي قد تلحق ضررًا خطيرًا بالمصالح الشرعية، وتتناول الوثيقة التي تخاطب أمناء الأرشيف والمؤسسات التي تملك الأرشيف، حق الجمهور في الوصول إلى الأرشيفات والمواد المحفوظة فيها علاوة عن مسؤولية أمناء الأرشيفات عن إتاحة الوصول إليها وتوفير المعلومات حولها. وتوجه الدعوة إلى الأمناء والمسؤولون عنهم من بين أمور أخرى إلى إفساح الاطّلاع على أكبر كمية ممكنة من المواد التي بحوزتهم وإبلاغ الجمهور بوجود مواد يحظر الاطّلاع عليها وبشأن القيود التي تؤثر على الوصول إلى المواد. كما وتنصّ المبادئ على إتاحة المحفوظات للجميع في ظروف من التساوي والإنصاف وعلى مشاركة أمناء الأرشيف في اتخاذ القرارات الخاصة بإتاحة وصول الجمهور إلى محفوظات الأرشيف، وقد تم تبنّي وثيقة المبادئ خلال المؤتمر العام لمجلس الأرشيف الدوليICA من قبل ممثلين عن أرشيفات وطنية واتحادات مهنية من أنحاء العالم بعد مشاورات استمرّت أشهر عدّة.

المبادئ العالمية حول الأمن القومي والحق في الحصول على المعلومات(مبادئ تشواني)

إن الهدف من وثيقة مبادئ تشواني، ويعود اسمها إلى اسم عاصمة جنوب إفريقيا (بريتوريا سابقًا) حيث تم توقيعها في هذه المدينة، هو مساعدة الهيئات الحكومية والقضائية ومؤسسات المجتمع المدني التي تهتمّ بوضع القواعد والأنظمة والقوانين الخاصة بالتوازن بين ممارسة الحق في الحصول على المعلومات وحماية الأمن القومي.

ترسم المبادئ الخمسون المتضمنة في الوثيقة المجالات المشروع فرض السرية فيها لاعتبارات أمنية وتشير إلى أنواع من المعلومات العامة التي لا ينبغي فرض السرية فيها. وتفترض مبادئ الوثيقة من حيث الأساس أن أمن المجتمع ومثله تطوره ورفاهيته تعتمد بالذات على توفير المعلومات العامة للجمهور، ذلك أن عدم توفّر المعلومات الحكومية يضرّ بالمراقبة العامة على الأنشطة الحكومية وبقدرة العمل الجماهيري وهما شرطان أساسيان للديموقراطية. قام بصياغة وثيقة مبادئ تشواني فريق خبراء من مبادرة Open Society Justice Initiative في أعقاب بحث مطوّل اعتمد فيما اعتمد عليه على القانون الدولي والتشريعات المطبّقة في دول مختلفة واستشارة نحو 500 خبير في سبعين دولة.

مسوّدة المبادئ الأساسية حول دور أمناء المحفوظات في النهوض بحقوق الإنسان

تتضمّن مسوّدة هذه الوثيقة التي عكف المجلس الدولي للأرشيف ICA على بلورتها خلال العقد المنصرم وتوشك حاليًا على تبنّيها بشكل نهائي، 23 مبدأ تتوزّع على ستة فصول حيث نمت وثيقة المبادئ من الخطاب المهني الذي يأخذ بالانتشار في عالم الأرشفة حول دور الأرشيفات في النهوض بحقوق الإنسان ومساعدة ضحايا الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان وحول مسؤولية أمناء المحفوظات عن حفظ المواد الأرشيفية الخاصة بانتهاك حقوق الإنسان وإتاحة وصول الجمهور إليها. وتهدف هذه الوثيقة إلى استكمال وثائق مهنية أخرى شأنها أخلاقيات المهنة في الأرشيفات ومبادئ الوصول إلى المواد الأرشيفية.

تركّز المبادئ على أهمية استقلال أمناء المحفوظات واتحاداتهم المهنية ومشاركتهم في اتخاذ القرارات بخصوص عملية الحصول على المحفوظات وإجراء تقييمها وتنظيمها وتعريفها وصيانتها وإتاحة اطلاع الجمهور عليها. وتعكس مسودة المبادئ العمل والبحث اللذين أنجزتهما مجموعة العمل حول حقوق الإنسان المنبثقة عن المجلس الدولي للأرشيف خلال العقد الذي سبق نشر المسودة. وتعتمد المسودة على عمل ووثائق ذات صلة صادرة عن الأمم المتحدة وهيئات أرشيفية مهنية ومنظمات المجتمع المدني.